fbpx
Chenot Espace L'Albereta - Advanced Detox -Medical Department

الاختبارات التشخيصية

سيراجع الطبيب حالتك الصحية الحالية وتاريخك، ويناقش أهدافك الشخصية ويصف لك جميع العلاجات اللازمة للتخلص من السموم الموجودة في جسمك وتعزيز صحتك وعافيتك، وفي نهاية برنامجك، سيوفر لك فريقنا من الأطباء الخبراء جميع التعديلات المطلوبة في نمط الحياة للوصول إلى الصحة المثالية.

استنادًا إلى البيانات المتعلقة بقياسات الجسم والأيض والنظام الغذائي، سيحدد أحد اختصاصيي التغذية حالتك الغذائية ويجري تحليلاً متعمقًا لاحتياجاتك الغذائية اليومية، ويتمثل الغرض من ذلك في تسليط الضوء على أي أوجه قصور في نظامك الغذائي والمساعدة في استعادة صحتك العامة وعافيتك.

باستخدام تقنية تحليل الرنين، يوفر فحص الطاقة الحيوية الحديث معلومات حول الحالة النشطة للأعضاء الحيوية ووظائف الجسم فيما يتصل بمعايير محددة للصحة. بعد إلقاء نظرة ثاقبة وجمع معلومات حول احتياجاتك، يتم وصف خطة علاج مخصصة فعالة لاستعادة توازن الطاقة في جسمك.

تتوفر سلسلة كاملة من اختبارات الدم والبول واللعاب وتحاليلها، مع التركيز بشكل خاص على المؤشرات الحيوية الالتهابية وعدم القدرة على تحمل الأغذية والحساسية والناقلات العصبية والهرمونات والفيتامينات والجذور الحرة والأملاح والمعادن الثقيلة، كما يقوم فريق الأطباء لدينا بتقييم النتائج ووصف العلاجات عند الحاجة.

تم تصميم هذا الفحص للكشف عن عدم القدرة على تحمل الغذاء الذي يمكن أن يسبب التهاب الأمعاء والعديد من المشكلات الأخرى في جميع أنحاء الجسم، ويستفيد الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية مزمنة وعسر الهضم وانتفاخ البطن والوزن ومشاكل الجلد من الاختبار، حيث يمكن أن يؤدي التحول إلى نظام غذائي جديد إلى حل هذه المشكلات.

يقيس هذا الاختبار التشخيصي المبتكر مستوى الأكسدة البيولوجية في الجسم ضد فعالية أنظمة الدفاع المضادة للأكسدة الخاصة به في موازنة وجود المركبات السامة المؤكسدة، فعندما يحدث خلل في هذا التوازن، يمكن أن تتسارع حالة تُعرف باسم الإجهاد التأكسدي والضرر الذي يحدث للخلايا وعملية الشيخوخة بشكل كبير.

طريقة غير جراحية ودقيقة لقياس وظائف الشرايين وتقييم شيخوخة الأوعية الدموية. يتم أخذ قياسات تصلب الشرايين وضغط الدم المركزي وانعكاس موجة النبض العائد من الشرايين إلى القلب وإجراء العلاج الفردي إذا لزم الأمر.

يقيس هذا الاختبار التشخيصي عالي التقنية تراكم المنتجات النهائية لعملية ارتباط السكر بالبروتين المتقدمة داخل الأنسجة البشرية في الوقت الفعلي. يُعتبر سكر البروتين عاملًا معترفًا به على نطاق واسع في الأمراض المزمنة المرتبطة بالعمر، ويتيح اكتشاف المنتجات النهائية لعملية ارتباط السكر بالبروتين المتقدمة الحصول على علاجات مناسبة وإجراء تعديلات في نمط الحياة بما في ذلك خطة نظام غذائي لكسر الروابط التي تربط البروتينات والسكريات.

تُستخدم طريقتنا الثورية غير الجراحية للكشف عن التوافر البيولوجي للعناصر الشحيحة والمعادن الثقيلة الموجودة داخل الأنسجة في الوقت الفعلي. في حالة اكتشافها، تطبق علاجات إعادة التمعدن وإجراءات إزالتها لتخليص الجسم من السموم.

طريقة تصوير بالموجات فوق الصوتية شديدة الحساسية تقيس نوعية سُمك الجلد والنسيج الضام وكميتهما، وهي توفر معلومات حول العمر الفعلي للجلد، لكنها تعكس أيضًا الحالة العامة للنسيج الضام الضروري لسلامة الجسم. تتيح هذه النتائج اتباع العلاجات الطبية المستهدفة والتجميلية الطبية والتجميلية.

العلاجات

يتم إرسال إشارات الطاقة الحيوية الشخصية من خلال نقاط توصيل الليزر على الجسم للمساعدة في استعادة توازنه النشط وتنشيط الجهاز العصبي اللاودي، كما توفر هذه العلاجات أيضًا تحفيزًا غير جراحي للخلايا يعزز عمليات تجديدها.

يتم إجراء هذا العلاج بالإبرة التقليدية لعلاج آلام المفاصل والعضلات والصداع والصداع النصفي وآلام الأعصاب وبعض أمراض الجهاز التنفسي والحساسية واضطرابات أمراض النساء والجهاز الهضمي والتوتر والقلق واضطرابات النوم. عادةً ما يؤدي الجمع بين نقاط الوخز بالإبر في الجسم والنقاط الموجودة على الأذن إلى توفير نتائج جيدة جدًا.

يهدف هذا العلاج إلى تقوية جهاز المناعة وآليات الدفاع في الجسم. فهو يساعد الجسم على التنشيط مما يوفر تأثيرًا شاملاً متجددًا ومضادًا للشيخوخة. يتكون العلاج من إثراء دم الضيف بالأوزون لمحاربة التعب وتحسين إزالة السموم.

يتم تطبيق المحاليل الغذائية المعدة خصيصًا عن طريق الوريد والتي تتكون من جرعات فعالة من مضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن والعوامل المخلبية. وهذا يدعم دفاعات الجسم ويحسن آليات إزالة الأضرار التي تسرع عملية الشيخوخة.

العلاج الكيلانتي يتضمن حقن وريدية لعوامل الكيلنة. في الجسم، تتفاعل عوامل الكيلنة مع المعادن الثقيلة لتشكيل مركبات كيميائية قابلة للذوبان في الماء. تسهل هذه التحولات إزالة هذه المواد السامة من الجسم.

 

يتكون هذا العلاج من غسل الأمعاء الغليظة (غسل القولون) لطرد الشوائب والسموم من القولون وتعزيز مستويات الطاقة وتقوية جهاز المناعة.